نرحب بآرائكم و تعليقاتكم حول دراستنا الحالية عن حوكمة الاستجابة لكوفيد 19 في سوريا

فريق مجموعة البحث لأجل سوريا

إن مجموعة البحث لأجل سوريا تعمل حاليا على دراسة طولية (ممتدة عبر الزمن) عن حوكمة الاستجابة لكوفيد 19 في مناطق  السيطرة العسكرية الثلاث الرئيسية في سوريا: مناطق سيطرة المعارضة ، مناطق سيطرة الادارة الذاتية ، مناطق سيطرة حكومة الأسد. هذه الدراسة تتضمن خمس جولات من المقابلات عبر 18 شهر. بدأت الجولة الأولى في آذار 2020 ، قبل الإعلان الرسمي عن الحالة الأولى في أي من المناطق الثلاث ،  و حاليا نعمل على إنهاء الجولة الأخيرة من المقابلات. إننا نعمل على سبر وجهات نظر العاملين في القطاع الصحي حول الاستجابة لكوفيد 19 عبر الزمان و المكان

النتائج الأولية تقترح أن هناك العديد من اللاعبين المهمين في حوكمة الاستجابة لكوفيد 19 عبر سوريا. هؤلاء اللاعبين هم منظمة الصحة العالمية ، و المنظمات الغير حكومية الدولية و المحلية ، و السلطات الصحية المحلية في كل منطقة ، و الحكومة التركية عبر المشافي التركية في الأراضي السورية في مناطق سيطرة المعارضة. أما القطاع الطبي الخاص ، فكان له دور محدود أو حتى سلبي في الاستجابة

وصف  المشاركون التخطيط للاستجابة بأنه غير كافي منذ االجولة الأولى للمقابلات عندما لم يكن هناك أي حالات مؤكدة رسميا ، و كان هذا الوصف ثابت عبر كل الجولات. يبدو أن هذا يعود بشكل أساسي للنقص الحاد بالموارد و النظام الصحي المتهالك أصلا في كل منطقة. بشكل عام ، رأى المشاركون أن التخطيط للاستجابة كان غير شفاف و غير تشاركي. و رغم أنه تمت الاشارة للمبادرات المجتمعية الغير رسمية في كل منطقة ، فإن المشاركين كانوا متشككين بفعاليتها

تذبذب الالتزام  المجتمعي بمعايير الوقاية بشكل كبير ، حيث أنه كان ضعيفا قبل تأكيد الحالة الأولى لأن الناس كانت متشككة من الجائحة و من إمكانية وصولها الى منطقتهم ، خصوصا بعد مرور عدد من الأشهر بدون الاعلان عن أي حالة. ازداد الالتزام بعد الاعلان عن الحالة الأولى و من ثم تذبذب و اختلف عبر الزمن و عبرالمناطق المختلفة حيث أن الناس ملوا و أصبحوا أقل خوفاً. أمّا بالنسبة للعاملين في القطاع الصحي ، فكان التزامهم ضعيفا منذ البداية و تناقص عبر الزمن حسب المشاركين. تم اقتراح عدد من النظريات لتفسير ذلك ، نشرحها بشكل وافي في النسخة الكاملة من البحث الذي سوف ينشر قريباً

كانت وسائل التواصل الاجتماعي هي المصدر الأساسي المذكورلكل من المشاركين العاملين في القطاع الصحي و مجتمعاتهم. هذا يشمل المنصات الرسمية ذات المصادر الموثوقة و المنصات الغير رسمية ذات المصادر الأقل اعتمادية و الأكثر احتمالاً للمعلومات المغلوطة. بقي هذا الأمر ثابتاً عبر الزمن

التحديات الأساسية الأكثر ذكراً عبر الزمان و المناطق شملت الاستطاعة المحدودة للنظام الصحي من حيث البنية التحتية و المعدات و الأدوية و الموارد البشرية و المالية. بالإضافة الى ذلك ذكر المشاركون أن التحسينات بخصوص أجهزة التنفس الاصطناعية و الأكسجين عبر الزمن كانت بسيطة و غير مرضية. ركز المشاركون على تقوية النظام الصحي و زيادة استيعابه كاقتراح لتحسين حوكمة الاستجابة في مناطقهم ، مثلا زيادة عدد أجهزة التنفس  الاصطناعية و الدعم المادي. مخاوف المشاركين كانت متسقة عبر المناطق و الزمن و تركزت على انهيار النظام الصحي المحتمل نتيجة لضغط الأعداد الكبيرة من الإصابات إضافة للوفيات الناجمة عنها. بشكل عام ، بدا المشاركون أقل تشاؤماً مع الوقت و كان لديهم مخاوف أقل و ملاحظات ايجابية أكثر حيث بدا أن التأثير المحلي لجائحة كوفيد 19 لم يكن بالسوء الذي توقعوه في البداية

إن هذه النتائج الأولية ما زالت قيد التحليل عبر الزمان و المكان ، و لكننا مهمتمين جداً بمعرفة آرائكم حول هذه النتائج الأولية. هل توافقونها أم لا؟ هل لديكم أي تعليق أو سؤال؟

يمكنكم مشاركة آرائكم و أفكاركم في قسم التعليقات في الاسفل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Follow by Email