هل يمكن للمناعة الناتجة عن الإصابة بفيروس الكورونا أن تحل محل اللقاح؟

هل يمكن للمناعة الناتجة عن الإصابة بفيروس الكورونا أن تحل محل اللقاح؟

تمنح الإصابة بفيروس الكورونا  بعض المناعة الطبيعية من الإصابة مرة أخرى . تشير التقديرات إلى أن كلاً من الإصابة بالفيروس أو الحصول على اللقاح يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بعدوى أخرى بمتغير مماثل لمدة ستة أشهر على الأقل.

ولكن نظرًا لإمكانية الإصابة مرةأخرى بفيروس الكورونا و احتمالية حصول مضاعفات طبية خطيرة نتيجة للمرض ، يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بفيروس الكورونا بالحصول على اللقاح .

بالإضافة إلى ذلك ، يوفر لقاح الكوفيد  (مرض فيروس الكورونا) حماية أفضل من الإصابة بمرض الكوفيد حيث  أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص غير الملقحين الذين أصيبوا بالفعل بالكوفيد  لديهم احتمالية مضاعفة للإصابة بالمرض مقارنةً مع الأشخاص الذين تم تلقيحهم  بالكامل بلقاح الكوفيد. أي أن احتمالية الإصابة بفيروس الكورونا لدى الأشخاص الملقحين هي أقل ب 50% من الأشخاص الذين حصلوا على مناعة ناتجة عن إصابة مسبقة بفيروس الكورونا.

تشير الأبحاث الحديثة أيضًا إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس الكورونا في عام 2020 ثم تلقوا لقاحات mRNA (فايزر و مودرنا) ينتجون مستويات عالية جدًا من الأجسام المضادة التي من المحتمل أن تكون فعالة ضد المتغيرات الحالية والمستقبلية. يسمي بعض العلماء هذه المناعة بالمناعة الهجينة.

يوفر الحصول على لقاح الكوفيد بعد التعافي من المرض حماية إضافية ضد الإصابة بالمرض مرة أخرى .

يجب الإشارة الى أنه ينصح بتأخير أخذ اللقاح لمدة 3 أشهر إما من وقت ظهور الأعراض أو من وقت تلقي الاختبار الايجابي إذا لم تكن لديك أعراض.

المصادر:

Centers for Disease Control and Prevention CDC www. https://www.cdc.gov


Mayo Clinic https://www.mayoclinic.org/

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Follow by Email